حكم من منعها أهلها من الزواج بمن ترضى

السؤال: ما حكم امرأة خطبها من ترضى دينه وخلقه، ومنعها أهلها منه بحجة أنه من الدعاة إلى الله سبحانه وتعالى؟
الإجابة: إن عليها أن تسعى لإقناعهم بالتي هي أحسن، إذا استطاعت ذلك، فإن لم تستطع فما لها حيلة إلا الدعاء، لأن هذا لا يحصل به العضل إلا إذا تكرر، فالعضل الذي يتدخل القاضي لرفعه هو إذا منعها أهلها من الزواج مرتين، المرة الثالثة يستطيع القاضي أن يتدخل، إذا خطبها خاطب فمنعها أهلها من الزواج في المرة الأولى لا يتدخل القاضي، المرة الثانية كذلك على الراجح لا تحصل بها العادة، وعند الحنابلة تحصل بها فيتدخل القاضي، لكن المنع الثالث هو الذي يحصل به العضل، وقد حرم الله العضل فقال في كتابه: {يا أيها الذين آمنوا لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرها، ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما آتيتموهن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة}.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ حفظه الله.