دعاء القبور

أرجو منكم التعليق على ما يقع فيه الكثير من الناس من عابدي القبور والأضرحة من صرف العمل لها، وسؤال أصحابها شفاء المرضى، وتفريج الكرب، فهل من مات وحالته هذه يكون خالداً في جهنم، وهل يعذر جاهل بهذه القضية؟
هذا سؤال عظيم، وجدير بالعناية؛ لأن واقع في كثير من البلدان الإسلامية وهو سؤال الأموات والاستغاثة بالأموات وطلبهم شفاء المرضى أو النصر على الأعداء! وهذا من الشرك الأكبر، وهذا دين الجاهلية دين أبي جهل وأشباهه من عباد القبور وعباد الأصنام، يقولون: مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى (3) سورة الزمر، كما حكى الله عنهم سبحانه وتعالى، قال الله جل وعلا: وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللّهِ (18) سورة يونس، وقال سبحانه في سورة الزمر: (مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى). فالحاصل أن هذا العمل من الشرك الأكبر، وصاحبه إذا مات عليه يكون من أهل النار مخلداً فيها، نسأل الله العافية، إلا إذا كان لم تبلغه الدعوة كان من أهل الفترات الذين ما بلغتهم الدعوة في محلات ما بلغتهم الدعوة ما بلغهم القرآن ولا كلام الرسول -صلى الله عليه وسلم- فهذا حكمه إلى الله جل وعلا يوم القيامة، يمتحن يوم القيامة فمن أجاب جواباً صحيحاً دخل الجنة ومن أجاب جوابا غير صحيح دخل النار، فالمقصود أنه يمتحن يوم القيامة فمن أجاب ما طلب منه دخل الجنة ومن عصا دخل النار، أما من كان في الدنيا قد بلغه القرآن وبلغته السنة ويعيش بين المسلمين فهذا لا يعذر بدعواه الجهل، هو قد أسرف على نفسه وتساهل ولم يسأل أهل العلم ولم يتبصر في دينه، فهو مؤاخذ بأعماله السيئة الشركية. نسأل الله السلامة. - جزاكم الله خيراً، إذاً عملية العذر بالجهل هذه..! ج/ لا، العقائد التي هي أصل الإسلام ما فيها عذرٌ بالجهل، الله جل وعلا قال عن الكفار: إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ اللّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ (30) سورة الأعراف، ما عذرهم بحسبانهم أنهم مهتدون ما عذرهم بجهلهم، وقال في النصارى: (قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا) (103-104) سورة الأعراف. فالحاصل أنهم بهذا كفروا وقال بعد هذا سبحانه: (أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلَا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا * ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَرُسُلِي هُزُوًا) (105-106) سورة الأعراف. ما عذرهم بالجهل لتساهلهم وعدم عنايتهم بطلب الحق، وقال سبحانه: (وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لأُنذِرَكُم بِهِ وَمَن بَلَغَ) (19) سورة الأنعام، وقال عليه الصلاة والسلام: (والذي نفسي بيده لا يسمع بي أحدٌ من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار) رواه مسلم في صحيحه، ولم يقل: فَهِم عني أو تبصر أو علم، بل علق بالسماع (والذي نفسي بيده لا يسمع بي أحدٌ من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أهل النار) نسأل الله العافية. جزاكم الله خيراً، يبشر ببشارة ويقول فيها سماحة الشيخ: نفيدكم بأننا نسجل أغلب حلقات هذا البرنامج على أشرطة كاسيت ونسمعها للناس وقد أدى هذا إلى نتائج طيبة، والحمد لله، هل لكم من تعليق سماحة الشيخ؟ ج/ قد أحسنتم في هذا جزاكم الله خير، قد أحسنتم في هذا، وهذا داخل في قوله جل وعلا: (وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ) (33) سورة فصلت، وداخل في قوله تعالى:وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى (2) سورة المائدة، وداخلٌ في قوله سبحانه: (ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ) (125) سورة النحل، فالذي يدعو إلى الله بنفسه أو يقدم أشرطة نافعة تنفع الناس هذا من الدعاة إلى الله جل وعلا، لكن عليه أن يتثبت حتى لا يقدم إلا أشرطة ممن يوثق بعلمهم وفضلهم وإصابتهم حتى لا يكون معيناً على باطل، ويقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (من دل على خير فله مثل أجر فاعله) فأنت بهذا تدل على خير، ويقول -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الصحيح: (من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئاً)، نسأل الله أن يوفق الجميع لما يرضيه، وأن يهدي المسلمين إلى صراطه المستقيم، وأن يعين أهل العلم وطلبة العلم على تبليغ الحق من طريق الخطب والمواعظ ومن طريق المحاضرات ومن طريق الأشرطة المفيدة، ومن طريق المكاتبة.