هل البدء في صلاة تحية المسجد حال الآذان جائز؟

السؤال: هل البدء في صلاة تحية المسجد حال الآذان جائز؟
الإجابة: متى استطعنا أن نجمع جميع الطاعات فهذا حسن، فإن تزاحمت طاعتان في وقت واحد فالإنسان يفعل الأعلى والأغلى ويترك الأدنى.

فإنسان دخل والأذان يؤذن، وأقل وقت بين الأذان والإقامة هو بين المغرب والعشاء خمس دقائق، فيبقى واقفاً ولا يجلس حتى لا يخالف أمر النبي صلى الله عليه وسلم، فيردد مع الأذان، ومن ردد مع الأذان ثم صلى على النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال: "اللهم رب هذه الدعوة التامة، والصلاة القائمة، آت محمداً الوسيلة والفضيلة، وابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته"، وجبت له شفاعة النبي يوم القيامة، فنقول له ردد مع الأذان ثم صل تحية المسجد، اجمع بين الطاعات.

لكن لو أن رجلاً دخل المسجد والإمام على المنبر والمؤذن يؤذن للجمعة، نقول له: ابدأ بالصلاة ولا تردد مع الأذان، لأن الترداد مع الأذان سنة، والاستماع إلى خطبة الجمعة واجب، وهو بين أمرين: إما أن يصلي تحية المسجد والإمام يخطب، وإما أن يصليها والمؤذن يؤذن، والخطبة هي الأعلى والأغلى لأنها فريضة والترداد سنة، فمن الشائع عند الكثير من الناس اليوم لما يدخلون والإمام على المنبر والمؤذن يؤذن يبقى واقفاً يردد مع الأذان، فلما يبدأ الإمام بالخطبة يصلي تحية المسجد، وهذا خطأ.
المفتي : مشهور حسن سلمان - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : الصلاة