صلاة الجماعة بالنساء

إذا صليت بالجماعة التي ذكرت لكم صلاة جماعة، وكنت في وسطهن، وأقمت الصلاة بنفسي، وبعد الصلاة دعوت بلسان الجميع بصوت يسمع هل يكون في ذلك حرج؟ أفيدوني جزاكم الله خيراً
الصلاة بهن مناسبة للتعليم، وليستفدن من عملك ولكن لا يشرع لك الإقامة، صلاة بلا أذان ولا إقامة، الأذان يكفي الذي يصدر من الرجال وليس عليكن إقامة، ولكن إذا قمت وسطهن كبرت تكبيرة الإحرام ثم يكبرن معك وهكذا يتابعنك، والدعاء الجماعي لا أصل له، ولكن إذا سلمتِ تأتي بالأذكار الشرعية، أول شيء:أستغفر الله، أستغفر الله، أستغفر الله، وأخواتك يسمعن، اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام، ثم تقولي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيءٍ قدير، لا حول ولا قوة إلا بالله، لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه له النعمة وله الفضل وله الثناء الحسن، لا إله إلا الله مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، اللهم لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد، وكل واحدة تقول مثلك، يتعلمن، من غير حاجة إلى أن يكون الصوت جماعي، لأن الرسول كان يفعل هذا عليه الصلاة والسلام، وثبت عنه بمثل هذا الذي ذكرته، ثبت عنه من حديث المغيرة بن شعبة، ومن حديث ابن الزبير، ومن أحاديث أخرى فعليك أن تعلميهن ذلك بصوتك، وهن يسمعن ويتعلمن منك، ثم بعد هذا يشرع للجميع أن تقول كل واحدة سبحان الله والحمد لله والله أكبر ثلاثا ًوثلاثين مرة، سبحان الله والحمد لله والله أكبر، ثلاثاً وثلاثين مرة، تعقدها بالأصابع، ثم تقول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيءٍ قدير، لأن الرسول حافظ على هذا، وأخبر أن هذا من أسباب البركة، ويستحب أيضاً مع هذا قراءة آية الكرسي، الله لا إله إلا هو الحي القيوم، وقراءة قل هو الله أحد، وقل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ برب الناس، بعد كل فريضة، هذا هو الأفضل، لكن بعد المغرب وبعد الفجر تكرر السور الثلاث ثلاث مرات، هذا هو الأفضل، وفقك الله وأخواتك ونفع بكن جميعاً.