هل يجوز أن أناقش تفاصيل ليلة الدخلة مع خطيبتي؟

السؤال: أنا شاب أبلغ من العمر 25 عام، وأنا والحمد الله خاطب ولم يتبقَّ لي إلا فترة بسيطة وأتزوج بإذن الله، وحقيقة كنت أود أن أسأل: هل يمكن أن أناقش تفاصيل ليلة الزفاف مع خطيبتي أم لا؟ خاصة وأن المعلومات عن هذه الليلة لدي بسيطة، وهل لي أن أسأل بعض من سبقوني في هذا الموضوع أم هذا حرام؟
الإجابة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن المخطوبة غير المعقود عليها تعد أجنبية عن الخاطب حتى يعقد عليها، فلا يحل له النظر إليها ولا لمسها، إلا أنه يجوز التحدث معها إذا دعت إلى ذلك حاجة، وتم الحديث دون خضوع بالقول، أو تلفظ بكلام يأباه الشرع بين الرجل والمرأة الأجنبيين، وليكن باحتشام وبُعدٍ عن أي عبارات تخدش الحياء كالغرام والغزل ونحو ذلك، لأن الخاطب بالنسبة لها كغيره من الرجال الأجانب، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن الله كتب على ابن آدم حظه من الزنا، أدرك ذلك لا محالة، فزنا العينين النظر، وزنا اللسان المنطق، والنفس تمنى وتشتهي، والفرج يصدق ذلك كله ويكذبه" (متفق عليه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه).

وعليه فلا يجوز لك الحديث معها عن تفاصيل ليلة الزفاف، ولتعلم أنه استدراج الشيطان وماذا عساها أن تفيدك في هذا الأمر؟!!

أما إن كنت تريد أن تتعلم في هذا الجانب فننصحك بقراءة كتاب (آداب الزفاف) للشيخ الألباني، و(تحفة العروس) لمحمود مهدي استانبولي، و(تحفة العريس والعروس في الإسلام) محمد علي قطب، و(أحكام الزواج في الشريعة الإسلامية) أحمد فراج حسين، و(الحب والجنس من منظور إسلامي) محمد علي قطب، و(مقومات السعادة الزوجية) ناصر سليمان العمر، و(رسالة إلى العروسين) سعيد مسفر القحطاني، و(اللقاء بين الزوجين)، وكتاب (متعة الحياة الزوجية).ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من فتاوى زوار موقع طريق الإسلام.