ما قاله الشيخ الألباني في تحريم الذهب المحلق على النساء

قرأت في كتاب (آداب الزفاف في السنة المطهرة) من تأليف الشيخ: محمد ناصر الدين الألباني، ووجدت أدلة تحرم الذهب على النساء، فما حكم الشرع في هذا؟
هذا الذي ذكره أخونا الشيخ العلامة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني من تحريم المحلَّق من الذهب قول ضعيف، وغلط منه -عفا الله عنا وعنه- وقد دلت الأدلة الشرعية على حل الذهب للنساء, وحكى جماعة من أهل العلم إجماع العلماء على ذلك, وقد دلت الأحاديث الصحيحة على حل المحلق من الأسورة والخواتم, أما الأحاديث التي ذكرها فبعضها ضعيف وبعضها منسوخ بالأحاديث الصحيحة، بعضها ضعيف وبعضها منسوخ بالأحاديث الصحيحة، مثل قوله-صلى الله عليه وسلَّم-: "أحل الذهب والحرير لإناث أمتي وحرم على ذكورهم"، وقد أقر الأسورة في يد المرأة التي جاءت إليه تسأله ولم ينهها عن الأسورة بل أمرها بالزكاة فقط، وأعطى بعض الصحابة خاتماً من ذهب -عليه الصلاة والسلام- بعض الصحابيات خاتماً من ذهب، فالمقصود أن الأدلة الشرعية دلت على أن الذهب حل للإناث سواء كان محلقاً أو غير محلق كالأسورة والخواتم والقلائد ونحو ذلك، أما ما ذكره فضيلته في ثياب المرأة في آداب الزفاف فهو قول ضعيف مرجوح خلاف ما عليه العلماء، وهو.... إجماع بين أهل العلم، والأدلة التي ذكرها كما سمعت ما بين ضعيف وما بين منسوخ، نسأل الله لنا وله التوفيق والعافية.