الوضوء قبل الصلاة بفترة وانتظار الصلاة والاستغفار كله قربة عظيمة

إذا توضأت قبل صلاة المغرب بنصف ساعة، أو ربع ساعة، وصليت ركعتين للوضوء، وجلست؛ لقراءة القرآن والاستغفار حتى يحين أذان المغرب، فهل عملي ذلك صحيح؟
نعم، عمل طيب؛ لأن الوضوء عبادة عظيمة، وقد شرع الله لمن توضأ أن يصلي ركعتين سنة الوضوء، فإذا توضأت ولو بعد العصر، وصليت ركعتي السنة، سنة الوضوء فهذا كله طيب، وإذا انتظرت لصلاة المغرب بالتسبيح، والتحميد، والتكبير، فهذا خير عظيم، يقول الله سبحانه: وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ (39) سورة ق. فالتسبيح في آخر النهار قربة عظيمة وهكذا في أول النهار، فيبدأ النهار بالتسبيح والتحميد والتهليل والاستغفار ويختم كذلك. وفق الله الجميع.