هل يغفر الله لي ما قدمت وأخرت وأسررت وأعلنت

السؤال: إنني امرأة مسلمة - والحمد لله - وقد كنت قبل وقت لا أصلي ولا أعرف أي شيء عن أمور الدين، وأما الآن - والحمد لله - فقد هداني الله وبدأت بالصلاة والصوم وقراءة القرآن الكريم والتسبيح وقد ختمت القرآن الكريم للمرة العاشرة، فهل يغفر الله لي ما قدمت وأخرت وأسررت وأعلنت في حياتي، وما أفعل أكثر من هذا حتى يغفر الله لي‏؟‏
الإجابة: التوبة تَجُبُّ ما قبلها، فما دمت أنك - والحمد لله - قد تبت توبة صحيحة، وأديت ما أوجب الله عليك وتجنبت ما حرم الله عليك فالتوبة يغفر الله بها ما سبق قال الله سبحانه وتعالى‏:‏ ‏{‏قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا‏}‏ ‏[‏سورة الزمر‏:‏ آي 53‏]‏ حتى الشرك لمن تاب منه تاب الله عليه، كما قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏قُل لِلَّذِينَ كَفَرُواْ إِن يَنتَهُواْ يُغَفَرْ لَهُم مَّا قَدْ سَلَفَ‏}‏ ‏[‏سورة الأنفال‏:‏ آية 38‏]‏، والنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول‏:‏ "‏الإسلام يَجُبُّ ما كان قبله‏" ‏[‏رواه الإمام أحمد في ‏"‏مسنده‏"‏ ‏من حديث عمرو بن العاص رضي الله عنه‏]‏‏.‏
والتوبة تجب ما قبلها، فإذا كنت تبت توبة صحيحة وأديت ما أوجب الله عليك وتجنبت ما حرم الله عليك فإن ذلك يكفي إن شاء الله لمغفرة ما سبق، ولكن عليك بإحسان العمل في المستقبل وملازمة التوبة والقيام بما أوجب الله عليك من أمور الإسلام‏.