حكم طلب العلم الشرعي

يذكر بأنه شاب يبلغ من العمر الخامسة عشر ويرغب في طلب العلم الشرعي, فما هي نصيحتكم سماحة الشيخ لمثل هذا، وما هي الأمور التي لا بد أن يعملها ويتمثل بها, علماً بأن مديتنا قليلة من الدعاة وطلبة العلم؟ جزاكم الله خيراً.
نوصيه بطلب العلم في المدارس التي فتحتها الحكومة, المتوسطة, و الثانوية, أو المعاهد العلمية حتى يلحق بها, وإذا كان عندهم حلقات علم لأهل العلم من القضاة أو غيرهم من أهل حلقات العلم إذا تيسر في الليل أو في النهار يجمع بين هذا وهذا، يلتحق بالمدارس النظامية ويجتهد, ويقرأ على العلماء في بلده إذا كان عندهم حلقات علم في الليل أو في النهار يحضر الحلقات ويستفيد, ويجتهد في حفظ القرآن الكريم, وحفظ الكتب النافعة مثل كتاب التوحيد، كشف الشبهات، ثلاثة الأصول والقواعد الأربع للشيخ محمد- رحمه الله-محمد بن عبد الوهاب، وكذلك العقيدة الواسطية لشيخ الإسلام ابن تيمية، هذه كتب جيدة مهمة يحفظها, ومثل الأربعين النووية، وتكملة ابن رجب خمسين حديث من جوامع الكلم يحفظها فيها أحاديث عظيمة ونافعة, على كل حال الوصية لهذا الشاب أن يجتهد في طلب العلم في المدارس النظامية, وعلى المشايخ إذا كان عنده من يقرأ عليه من المشايخ في حلقات العلم.