شروط الخطبة لتؤثر على السامع

السؤال: بعض الشباب تعاهدوا أن يقوموا على برنامج علمي هو تحضير الخطب وحفظها وإلقاؤها في بعض مساجد عرفات، فما نصيحتكم لهم؟
الإجابة: إن هذا من التعاون على البر والتقوى ومن التدريب الجيد، لكن يُنصحون بأن يحضر هذه الخطب مقوم ناصح يكون من أهل الخطابة والدعوة فيبين لهم مواقع الخلل فيما يلقونه من الخطب، لأن الخطبة تقوّم من أربعة أوجه:
. أولاً: باختيار موضوعها، فهذا أهم شيء في المقام أن يختار الموضوع المناسب.
. ثانياً: فيما يتعلق بأسلوبها، فهذا الأسلوب لابد أن يكون أسلوباً خطابياً لا أسلوباً علمياً ولا أسلوباً إعلامياً، والخطابة يقصد بها التأثير في الناس فلا بد من انتقاء أسلوبها ليكون مناسباً للسامعين.
. ثالثاً: ما يتعلق بمضمونها أي مضمون الخطبة، وما فيها من المعلومات، فلا بد أن تكون معلومات صحيحة، ولا بد أن تكون مؤداة على وجه صحيح، فإذا كانت مرتبة ترتيباً دقيقاً متسلسلاً مقنعاً إذا سمعه الإنسان اقتنع به، وإذا سمع الإنسان أولها اشتاق إلى أن يستمر الخطيب في خطبته فهذه الخطبة ناجحة وإلا كانت فاشلة.
. القسم الرابع: هو ما يتعلق بألفاظها، لا بد فيها أن تكون موافقة لقواعد النحو والعربية، وذلك مقتض أيضاً لأسلوب الإنسان في نبرته ورفع صوته وخفضه وتفاعله مع ما يقول فذلك من المؤثرات الخطابية المهمة التي لا بد أن يتعود عليها الخطيب ويتعلمها.

--------------------------

نقلاً عن موقع الشيخ