حكم شراء اللحوم من جزار مجهول الحال

السؤال: نقوم بشراء اللحمة من الجزارين ولا نعلم هل يصلون أم لا، ويغلب على ظننا أنهم لا يصلون، لأننا لا نراهم في المساجد المجاورة لهم مع العلم أننا سألناهم عن الذي يقوم بعملية الذبح، فقالوا: نحن الذين نذبح، فهل يجوز الشراء منهم بعد الظن بعدم صلاتهم؟
الإجابة: اللحم الذي يباع في أسواق المسلمين من حيوانات مذبوحة في بلاد الإسلام، الأصل فيه الحل والحمد لله، ولا ينبغي السؤال عنه ما لم يتبين ويتحقق أنه من غير ذكاة شرعية، وقد سُئل النبي صلى الله عليه وسلم عن قوم حديثي عهد بالإسلام يجلبون اللحوم في أسواق المسلمين، ولا يُدرى أذكروا اسم الله أم لا، فقال عليه الصلاة والسلام للسائلين: "سموا الله أنتم وكلوا" (رواه الإمام البخاري في ‏صحيحه)، يعني التسمية التي تكون على الأكل، فلم يكن للشك الذي دار في أذهان السائلين مجال في تحريم اللحم والله أعلم، وكون هؤلاء المسئول عنهم يتساهلون في صلاة الجماعة لا يقتضي تحريم ذبائحهم، لأن ترك صلاة الجماعة وإن كان محرماً إلا أنه لا يخرج من الملة ولا يعتبر به الإنسان كافراً.