استخدام سيارات الجيش العراقي

السؤال: لي أخ كان ضابطاً في الجيش العراقي السابق، وقد استلم من الجيش سيارة لغرض الاستخدام الشخصي، وبعد سقوط الجيش حافظ على تلك السيارة، فماذا يفعل بتلك السيارة؟ أله الحق في بيعها أو التصرف بها؟ أفيدوني فإني في حيرة من أمري، جزاكم الله خيراً.
الإجابة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:
فبما أنه قد استلم السيارة بغرض الاستخدام الشخصي فلا حرج عليه إن شاء الله في الاحتفاظ أو التصرف بها كما يشاء، لاسيما إذا كان محتاجاً، فإن كان غنياً فالأفضل أن يبيعها ويتصدق بثمنها على فقراء العراق.

المصدر: موقع الشيخ حفظه الله تعالى.