حكم الكلام أو المذاكرة أو القراءة مع الاستماع لإذاعة القرآن الكريم

ما حكم الكلام أو المذاكرة أو القراءة مع الاستماع لإذاعة القرآن الكريم؟
ما دام يستمع لإذاعة القرآن هذا فيه التفصيل إذا كان يسمع القرآن فالواجب الإنصات ، وعدم الخوض ، وهو يسمع القرآن، لأن الله يقول سبحانه: وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ [(204) سورة الأعراف]. أما إن كانت الإذاعات تأتي بأخبار أخرى فلا بأس أن يتكلم، في شيء آخر، أما إذا كانت الإذاعة تسمع القرآن ، تذيع القرآن فإما أن ينصت ، وإما أن يغلقها ويشتغل بشغله.