هل يجوز ممارسة العادة السرية عند الضرورة؟

السؤال: هل يجوز ممارسة العادة السرية (الاستمناء باليد) عند الضرورة ومخافة الفتنة؟
الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فممارسة الاستمناء باليد حرام؛ لعموم قوله تعالى: {والذين هم لفروجهم حافظون * إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين * فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون}، قال الإمام أبو بكر بن العربي رحمه الله تعالى: "وعامة العلماء على تحريمه، وهو الحق الذي لا ينبغي أن يدان الله إلا به"، وقال بعض العلماء: إنه كالفاعل بنفسه، وهي معصية أحدثها الشيطان وأجراها بين الناس حتى صارت قيلة، ويا ليتها لم تُقَل، ولو قام الدليل على جوازها، لكان ذو المروءة يُعرض عنها لدناءتها.

ومن خشي على نفسه الوقوع في الزنا فإنه لا يحل له أن يمارس تلك العادة الذميمة إلا إذا تيقن أنه لو لم يفعلها لوقع في الزنا، فإنه حينئذ يتخلص من فضلته تلك ويخرج لا له ولا عليه، والله تعالى أعلم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكة المشكاة الإسلامية.