ما الفسوق‏؟‏ وكيف يحذر المسلم من أن يكون من الفاسقين‏؟‏

السؤال: ذكر الفسوق والفاسقون مرات عديدة في القرآن والسنة فمن ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ‏}‏ ‏[‏سورة الحجرات‏:‏ آية 7‏]‏ فما الفسوق‏؟‏ وكيف يحذر المسلم من أن يكون مع القوم الفاسقين‏؟‏
الإجابة: قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ‏}‏ ‏[‏سورة الحجرات‏:‏ آية 7‏]‏ ذكر سبحانه وتعالى في هذه الآية الكريمة أنواع المعاصي الثلاثة، المعاصي التي تخرج من الملة كالكفر‏.‏ والمعاصي التي لا تخرج من الملة ولكنها تنقص الإيمان نقصًا ظاهرًا كالزنا والسرقة وشرب الخمر وغير ذلك من الكبائر، وسميت فسوقًا وصاحبها فاسق؛ لأن الفسق معناه الخروج عن طاعة الله عز وجل‏.‏
وذكر المعاصي التي هي دون الكبائر ولا تقتضي الفسق وهي صغائر الذنوب‏.‏‏.‏ فأخبر سبحانه وتعالى أنه كرَّه هذه الأنواع الثلاثة إلى أهل الإيمان وحبَّب إليهم أنواع الطاعات والقربات‏.‏