ما هو الضابط لقصر و طول الخطبة، والصلاة يوم الجمعة، وكيف تكون الخطبة أقصر وكان النبي ...

السؤال: ما هو الضابط لقصر و طول الخطبة، والصلاة يوم الجمعة، وكيف تكون الخطبة أقصر وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ: {ق}، في الخطبة والأعلى والغاشية في الصلاة؟
الإجابة: خطبة يوم الجمعة الأصل فيها الموعظة، وأن يقرب الناس فيها إلى الله وأن يرقق قلوبهم، لذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ سورة: {ق} على المنبر أحياناً، فهذا هو هديه صلى الله عليه وسلم، ولا يوجد شيء يرقق قلوب المؤمنين المتربين على حقيقة الدين أكثر من القرآن، ولو أن خطيباً اليوم قرأ: {ق} على المنبر ونزل، لقامت الدنيا عليه ولم تقعد! ولا حول ولا قوة إلا بالله.

ومن السنة أن تكون الخطبة قصيرة والصلاة طويلة، فقد ثبت عند مسلم عن وائل قال: خطبنا عمار بن ياسر فأوجز وأبلغ، فلما نزل قلنا: يا أبا اليقظان، لقد أبلغت وأوجزت، فلو كنت تنفست [أي طولت] فقال: إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إن طول صلاة الرجل وقصر خطبته مئنة من فقهه، فأطيلوا الصلاة وأقصروا الخطبة"، وثبت عن مسلم أيضاً عن النعمان بن بشير رضي الله عنه، أنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في العيدين، وفي الجمعة: {سبح اسم ربك الأعلى}، و {هل أتاك حديث الغاشية}.

لكن مع هذا كانت صلاته صلى الله عليه وسلم أطول، لأنه كان يركع بمقدار قيامه وهكذا، فكان يطيل في أذكار الهيئات والأركان، لذا كانت صلاته أطول من خطبته، وإن كان الظاهر خلاف ذلك، فمن ظن ذلك فقد فطن لأمر ونسي آخر، والله أعلم.
المفتي : مشهور حسن سلمان - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : الصلاة