توجيه حول تربية الأولاد

لي أربعة أطفال أكبرهم في السابعة من عمره، كانت أمنيتي قبل أن يرزقني الله بهم إن كانت لي ذرية سأحاول بقدر الإمكان تعليمهم أمور الدين وتهيئة الجو الإسلامي لهم، وفعلاً أخذت أعلمهم، ومنهم من يحفظ كثيراً من القرآن الكريم والأحاديث، حتى القصص لا يعلمون غير قصص
قد أحسنت في تعليمهم وتوجيههم ، وعليك أن تكملي أنتِِ ووالدهم وإخوتهم الصغار وغير ذلك من أقاربهم عليكم أن تلاحظوهم حتى لا يضرهم ما حولهم من المجتمع ، أنتِِ على خير ، وأبوهم على خير في التعليم والتوجيه والإرشاد والتربية الإسلامية ، ولكن لا بد من اختلاطهم بمن حولهم ، فعليكم بالحرص عليهم ، وتوجيههم إلى الخير، وتحذيرهم مما قد يسمعون من الباطل ، أو يشاهدون من الباطل حولهم حتى لا يتأثروا ، والله – جل وعلا- هو الموفق الهادي ، وإنما عليكم أن تفعلوا المستطاع : فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [(16) سورة التغابن]. وأنتم على خير - إن شاء الله - ، وسينفع الله بجهودكم.