ترك صلاة السنة للصلاة في جماعة

أثناء صلاة السنة تقام صلاة الجماعة، فهل أترك السنة وأذهب إلى صلاة الجماعة، أم أكمل صلاة السنة، وفي حالة ترك صلاة السنة ما كيفية الخروج منها؟
ما دمت صليت الفريضة يكفيك هذا وإذا شرعت في صلاة النافلة كملها وليس هناك حاجة إلى قطعها للصلاة مع الجماعة الآخرين, وإن صليت معهم قبل أن تشرع في النافلة صليت مع الجماعة الجديدة فلا بأس؛ لكن هم ليسوا في حاجة إليك, وإن صليت معهم فلا بأس, أما إن كان واحد صليت حتى تكون أنت وإياه جماعة في قوله - صلى الله عليه وسلم -: لما دخل رجل وقد صلى الناس، قال-عليه الصلاة والسلام-: (من يتصدق على هذا ويصلي معه)، إذا كان واحدا قد فاتته الصلاة, وأنت صليت معه حتى تكونا جميعاً جماعة هذا حسن، أما إذا كانوا جماعة فأنت مخير, إن صليت معهم فلك أجر, وإذا اشتغلت بالنافلة أوفيت فلا بأس، ولهذا قال النبي - صلى الله عليه وسلم - لأبي لما ذكر أنه يأتي في آخر الزمان قوم يؤخرون الصلاة عن وقتها قال النبي-صلى الله عليه وسلم-: صل الصلاة لوقتها، فإن أقيمت وأنت في المسجد فصل معهم فإنها لك نافلة.