عبارات الأداء في الحديث

السؤال: هل يجوز في رواية الحديث إبدال: "قال" بـ: "عن" أو بـ: "أن" لمن لا يضبط العبارة؟
الإجابة: إن العنعنة يستعملها المدلسون، وإذا قالها الشخص في حديث فإن كان مدلِّساً لم تُحمل على السماع، وإن كان غير مدلس حُملت على السماع، ولذلك فبين عبارات الأداء فرق كبير، وقد كان بعض الصحابة رضوان الله عليهم يلزم نوعاً من الأداء، فابن عمر كان يقول: "سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول"، وابن معسود كان يقول: "حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم" في أغلب الأحيان، وأبو هريرة كان يقول: "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" في أغلب الأحيان.

فلذلك الأفضل والأقوى في الرواية أن يتذكر الإنسان اللفظ فيؤديه على نحو ما سمعه، فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "نضَّر الله امرأ سمع مقالتي فوعاها فأداها كما سمعها، فرب حامل فقه ليس بفقيه، ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه".

وبالأخص إذا كان ذلك مؤثراً في الثقة بالحديث، فمن المهم أن يتذكر الإنسان هل جاء هذا الحديث متصل الإسناد ليس فيه تدليس ولا تهمه، أو جاء فيه ما يقبل التدليس ويمكن حمله عليه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.