وطء الناس والدواب على القبور

توجد لدينا مقابر ولا يوجد عليها أحواش وتوجد بداخلها أشجار منوعة، وتدخل الدواب في المقبرة وبعض الناس، يقضون حاجتهم من خلف القبور، فما الحكم في ذلك؟
المقابر التي يساء إليها بمشي الناس فوقها، أو الدواب أو يقع عليها بعض الزبل أو يتخلى بينها، ينبغي أن تحوش، ينبغي أن تسور، يتعاون أهل البلد في تسويرها في ذلك، يمنع الدواب ويمنع تساهل النار بالمرور عليها، وإذا عجز أهل البلد يكتبون لوزارة الشؤون البلدية والقروية، وهي-إن شاء الله- لا تقصر في هذا بأن تساعد في تسوير المقابر حتى لا تمتهن، ولا يجوز للمسلم أن يبول بين القبور أو يتخلى بين القبور، هذا لا يجوز له، ولا يجوز أيضاً المشي فوقها وإهانتها، كل هذا لا يجوز، وإذا كانت هناك أشجار قد تسبب دخول البهائم المقبرة وإيذاء المقبورين فينبغي أن تقطع، وتزال هذه الأشجار المؤذية التي تسبب امتهان القبور، وإيذاء الموتى، فتقطع هذه الأشجار حتى لا يبقى سبب لدخول هذه البهائم التي قد تحفر القبور وتسبب امتهانها.