حقيقة الماسونية وخطرها

السؤال: ما هي أهداف الماسونية العالمية؟ وما مدى تأثيرها على الأحداث العالمية؟
الإجابة: الماسونية منظمة يهودية سرية، تعمل في خفاء على تحقيق مصالح اليهود الكبرى، وتمهد لقيام دولة إسرائيل العظمى. وتسعى هذه المنظمة لأهداف أساسية هي:
1- تأسيس جمهوريات عالمية لا دينية تكون تحت تحكم اليهود ليسهل القضاء عليها عند قيام (إسرائيل الكبرى).
2- محاربة الإسلام والنصرانية وتشجيع وحماية الدول الإلحادية، أما الديانات الأخرى فهم لا يأبهون بها.
3- الهدف النهائي لهم إقامة دولة إسرائيل الكبرى وتتويج ملك لليهود في القدس يكون من نسل داوود فيما يزعمون ثم التحكم بالعالم وتسخيره لما يسمونه (شعب الله المختار) اليهود.

وقد كان لهذه المنظمة دور كبير في كثير من الأحداث المأساوية في العالم أجمع والعالم الإسلامي بشكل خاص، وهم يستخدمون أساليب متعددة للوصول إلى أهدافهم، من أهمها العمل على إفساد الشباب ونشر الرذيلة بينهم وجعل همتهم في تحقيق شهواتهم وملذاتهم ليستطيعوا من خلال ذلك السيطرة عليهم وتوجهيهم إلى ما يريدون. ولذا فإنهم يسيطرون دائما على وسائل الإعلام العالمية ليقوموا بتوجيهها لخدمة أهدافهم كما يسعون إلى السيطرة على الاقتصاد العالمي، ولذا تجد أكثر أغنياء العالم وأصحاب الشركات الكبرى هم من اليهود، وقد قاموا بتدمير اقتصاد كثير من الدول وتسببوا في هدم كثير من الشركات بألاعيبهم وخياناتهم مثل ما حدث في إندونيسيا وغيرها.

المصدر: موقع الشيخ ناصر بن عبد الكريم العقل