هل يجوز تربية ما يسمى بالحلزونة أو القوقعة؟

السؤال: هل يجوز تربية ما يسمى بالحلزونة أو القوقعة أو بزاقة البرية بغرض استخدامها في الأكل؟ حيث أنني وجدت بعض الفتاوى لا أدري صحتها تقول بحرمة أكلها، وأنا مقدم الآن على العمل في تربيتها وبيعها، فما الحكم؟
الإجابة: ما دمت قرأت الفتاوى بحرمة أكله فلا تُقدم على العمل في تربيته وبيعه، "دع ما يريبك إلى ما لا يريبك"، {ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب}، وفى حديث النعمان بن بشير: "الحلال بين والحرام بين وبينهما أمور مشتبهات، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه".

الحلال كثير, والورع من الدين, وقد ترك الصالحون الكثير من الحلال مخافة الوقوع في الحرام، وأرى أن المسالة لن تنحسم عندك بمجرد سماعك لرأينا وقد قرأت الفتاوى بحرمة أكله.

وقد ذهب مالك والشافعي والثوري وغيرهم إلى جواز أكل كل ما في البحر من سمك والدواب وسائر ما في البحر من الحيوان وسواء اصطيد أو وجد ميتاً، وقال البعض لا يؤكل السمك الطافي ولا يؤكل شيء من حيوان البحر إلا السمك، وحرَّم البعض إنسان الماء وخنزير الماء، وتكلموا على الحيوان الذي يكون في البر والبحر فحرم البعض أكل التمساح والقرش والدلفين، والضفادع وأجناسها حرام عند أبى حنيفة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من فتاوى زوار موقع طريق الإسلام.
المفتي : سعيد عبد العظيم - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : الأطعمة