حكم الصلاة على الغائب

السؤال: ما حكم الصلاة على الغائب‏؟‏ وهل يصح الاحتجاج بفعل النبي صلى الله عليه وسلم في صلاته على النجاشي‏؟‏
الإجابة: الصحيح أن الصلاة على الغائب تشرع إذا لم يصل عليه في الموضع الذي مات فيه؛ كما في قصة النجاشي , وكذلك من كان له شأن في الإسلام؛ كالعلماء والقادة الصالحين الذين قدموا للإسلام خدمة عظيمة، أما المسلم العادي الذي قد صلي عليه في موضع موته؛ فلا داعي أن تصلى عليه صلاة الغائب، لكن يدعى لأموات المسلمين، ويُترحم عليهم، ويُستغفر لهم، ولو لم تُصلَّ عليه صلاة الغائب‏.‏