كلمة لمن يقومون بتغسيل وتكفين الموتى

ونحن نتحدث عن تغسيل وتكفين الموتى, هل من كلمة تجاه من يقومون –محتسبين- بتغسيل الأموات ويبتغون الأجر من الله عز وجل؟
نعم، يستحب للمؤمن أن يساعد إخوانه المسلمين بتغسيل الميت والمرأة كذلك، هذا من باب التعاون على الخير، الرجل الذي يحسن الغسل، و المرأة التي تحسن الغسل، يشرع لهما جميعاً أن يساعدوا في هذا الأمر، الرجل يغسل الميت, ويغسل زوجته أيضاً، والمرأة تغسل الميت من النساء وتغسل زوجها، وإذا تعلمت وتعلم الرجل ذلك بالإحسان هذا خير عظيم وفضل كبير؛ لأن الناس يحتاجون إلى هذا، يحتاجون إلى من يغسل موتاهم من الرجال والنساء، فيشرع للرجل أن يفعل ذلك ويحتسب, ويشرع للمرأة أن تفعل وتحتسب لمسيس الحاجة إلى هذا الأمر، والأمر واضح بحمد الله، مبين وموضح في كتب أهل العلم، كيفية تغسيل الميت, يراجع كتب أهل العلم, ويستفيد في كتاب الجنائز في تغسيل الميت، فصل في تغسيل الميت, وقد وضح العلماء فيه الكيفية, فالمرأة تراجع والرجل يراجع ويستفيد ويسأل أهل العلم عما أشكل عليه.