أرجى وقت لساعة الإجابة في يوم الجمعة

ما هو أرجى وقت لساعة الإجابة في يوم الجمعة؟
يوم الجمعة فيه ساعة لا يرد فيها سائل، فيه ساعة لا يرد فيها سائل سأل الله وضرع إليه وأخلص له وصدق في الدعاء كما أخبر بذلك النبي -عليه الصلاة والسلام- ذكر أن فيه ساعة لا يرد فيها سائل، وثبت عنه - صلى الله عليه وسلم - ما يدل على أن أرجى وقت لهذه الساعة وقتان: أحدهما إذا جلس الإمام يوم الجمعة على المنبر للصلاة والخطبة؛ لأن في حديث صحيح رواه مسلم عن بريدة أن هذه الساعة لا يرد فيها السؤال ما بين جلوس الإمام على المنبر إلى أن تقام الصلاة يوم الجمعة. والوقت الثاني: ما بين صلاة العصر إلى غروب الشمس، جاء بذلك الأحاديث أيضاً تدل على أن هذا الوقت ترجى فيه الإجابة في يوم الجمعة ما بعد صلاة العصر إلى غروب الشمس، هذا الوقت الثاني. وجميع أوقات الجمعة كلها محلها إذا دعا قبل أذان الجمعة أو في الصباح، في جزء من يوم الجمعة ترجى فيه الإجابة، لكن هاتان الساعتان أرجى الساعات للإجابة، وهما ما بين جلوس الإمام على المنبر إلى أن تقام الصلاة، وما بين صلاة العصر إلى غروب الشمس.