هل تجوز المدائح الشركية؟

السؤال: كانت لكم فتوى عن الاستماع للمدائح النبوية، فبعض الإخوة فهم من إجازتكم لها بشرط أن تكون خالية من المعازف أنك تبيح المدائح الشركية الموجودة الآن في الساحة، فما هو قولكم أثابكم الله.
الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد: فالفتوى المشار إليها ذكرت فيها الشروط المطلوبة من أجل أن تكون المدائح سائغة شرعاً، ومن بين تلك الشروط ألا تتضمن غلواً في النبي صلى الله عليه وسلم؛ حذراً من النهي الوارد في قوله عليه الصلاة والسلام: "لا تطروني كما أطرت النصارى المسيح بن مريم"، وهذا أمر واضح، ومن ظن أن الشرط فقط هو الخلو من المعازف فقد أخطأ؛ لأن الشرك أعظم عند الله من المعصية، والله الموفق والمستعان.