كفارة اليمين

إنني مقيم في الأردن، أما مشكلتي فهي أنني عندما عزمت على السفر إلى الأردن، أقسمت يميناً قاطعاً على نفسي بأنني لن أدخن طوال مدة غيابي في الأردن، وقد وضعت القرآن الكريم على جبهتي، وبعد ذلك وجدت نفسي أنني أدخن، فما حكم الإسلام في ذلك؟
عليك التوبة إلى الله, من التدخين لأنه محرم فلا يجوز ضرره كثير عظيم, فعليك يا أخي أن تتوب إلى الله وأن تندم على ما فعلت, وأن تعزم على ألا تعود في ذلك، وعليك كفارة اليمين عن الحلف، إطعام عشرة مساكين, أو كسوتهم، عشرة تطعمهم على نصف صاع تمر, أو رز، أو تعشيهم, أو تغديهم, أو تكسوهم كسوة يكفي هذا, وعليك التوبة إلى الله من التدخين والحذر منه لأن شره كثير ومضاره عظمية هداك الله وأرشدك.