يقال إن (كتاب الروح) لابن القيم منسوب إليه، وليس له، هل هذا صحيح؟

السؤال: يقال إن (كتاب الروح) لابن القيم منسوب إليه، وليس له، هل هذا صحيح؟
الإجابة: ويقال أيضاً أنه ألفه في أول تحصيله العلمي، ويقال أنه ألف هذا الكتاب قبل أن يلتقي شيخ الإسلام ابن تيمية ويتتلمذ عليه.

لكن من يقرأ الكتاب قراءة تدبر وفحص وتمحيص يجد أن هذه الدعاوي سبيلها النقض، ونهايتها الرفض المحض، على الرغم من اشتهارها، فعند التحقيق لا تكون إلا طنين ذباب أو صرير باب.

ولقد قرأت الكتاب وعندي فيه نسخ خطية ونسبته ثابتة لابن القيم نسبة لا يجوز لأحد أن يتشكك فيها.

فقد ذكر ابن القيم كتابه (الروح) في كتابه: (التبيان في أقسام القرآن)، ونسبه إليه جمع من أهل العلم، كابن حجر والسيوطي والشوكاني وغيرهم، واختصره الحافظ البقاعي، تلميذ ابن حجر قديماً في كتاب سماه: (سر الروح)، وهو مطبوع والبقاعي نسب الكتب لابن القيم.

وأما القول بأن ابن القيم قد كتبه قبل أن يلتقي بابن تيمية فهذا خطأ أيضاً، فقد ذكر ابن القيم ابن تيمية في (الروح) عشر مرات.

والناظر في مسائل الكتاب وهي إحدى وعشرين مسألة يلمح فيها نفس ابن القيم وأسلوبه في النقاش والجدال والتقرير ومعارضة الخصم، فكتاب الروح أصيل وليس دخيل على ابن القيم ومن شكك فيه فهو واهم.
المفتي : مشهور حسن سلمان - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : غير مصنف