حكم قسمة من لم يعط الإناث شيئا

إن جدي -رحمه الله- قسّم تركته قبل وفاته على والدي وعمي وعمتي، وهو عبارة عن أطيان زراعية، ولم يعط عمتي حقها الشرعي في تلك الأراضي، فما حكم الإسلام في ذلك؟ وماذا يجب علي فعله الآن، وما الحكم في المدة السابقة، وهي تزيد عن عشر سنوات
س1/ أولى رسائل هذه الحلقة رسالة وصلت إلى البرنامج من جمهورية مصر العربية، وباعثها أحد المستمعين من هناك هو: محمد عثمان، الأخ محمد له أكثر من سؤال، في سؤاله الأول يقول: إن جدي -رحمه الله- قسّم تركته قبل وفاته على والدي وعمي وعمتي، وهو عبارة عن أطيان زراعية، ولم يعط عمتي حقها الشرعي في تلك الأراضي، فما حكم الإسلام في ذلك؟ وماذا يجب علي فعله الآن، وما الحكم في المدة السابقة، وهي تزيد عن عشر سنوات؟ ج1/ بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعد.. فلا ريب أن الواجب على جدك أن يعدل في الوراثة والتقسيم، وأن يكون أولاده على قسمة الله: (لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ)، في الهبة، وفي الإرث، ولقد ثبت عن رسول الله -عليه الصلاة والسلام-أنه قال لبشير بن سعد الأنصاري لما وهب ابنه النعمان غلاماً قال له -صلى الله عليه وسلم-: (أكل ولدٍ أعطيته مثل هذا؟، قال: لا، قال: اتقوا الله، واعدلوا بين أولادكم)، فدل ذلك على أن يجب على الوالد العدل في عطيته لأولاده، فيكون لأبيك ولعمك أربعة أسهم، ولعمتك سهم، هكذا يجب (لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ)، إن كانت عمتك سمحت لأخويها وهي مرشدة، سمحت لهم بحقها فلا حرج، وإلا فلها الحق في المطالبة في حقها لدى المحكمة، والله -جل وعلا- نسأله أن يوفق الجميع. جزاكم الله خيراً، المدة السابقة الحكم فيها لو تكرمتم؟ هذا إلى المحكمة، إذا كانت ما سمحت العمة، فالمحكمة تنظر في الأمر في حقها، وفيما فات عليها في هذه المدة. يعني إن كان هناك محاصيل زراعية، أو ما أشبه؟ كلها، تنظر المحكمة. جزاكم الله خيراً