عدد ركعات صلاة التراويح

رأيت بعض الناس يصلون التراويح ثمان ركعات، والبعض الآخر عشرين ركعة؟
الأمر واسع والحمد لله، من صلى ثماناً، أو عشراً، أو عشرين، ثم أوتر كله طيب، لا حرج في ذلك، ولكن الأفضل أن يصلي ثماناً مع الوتر ثلاثاً إحدى عشرة، أو عشراً مع الوتر ثلاثاً، تكون ثلاثة عشرة؛ لأن هذا هو المحفوظ عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في الأغلب كان يوتر بإحدى عشرة، وربما أوتر بثلاثة عشرة، هذا هو الأغلب، وربما أوتر بأقل من ذلك، فكون الإمام أو المنفرد يتحرى ذلك أفضل، ومن صلى عشرين، أو أكثر، فلا حرج، وقد ثبت عن عمر والصحابة -رضي الله عنهم وأرضاهم- أنهم صلوا عشرين بالوتر ثلاثاً، وصلوا إحدى عشرة ، صلوا هذا، وهذا، وكله بحمد الله واسع؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يحدد حداً في ذلك، بل قال: (صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا خشي أحدكم الصبح، صلى ركعةً واحدة توتر له ما قد صلى) فلم يحدد، و؟؟؟؟؟؟؟؟ إذا صلى عشرين، أو ثلاثين، أو أربعين، فلا حرج، ثم يوتر بواحدة والحمد لله. جزاكم الله خيراً