ابني في الحادية عشر من عمره، هل يلزمه الجماعة؟

السؤال: ابني في الحادية عشرة من عمره، فهل أنا ملزمة بإيقاظه لأداء صلاة الصبح مع الجماعة؟ أو أتركه حتى يصل إلى سن البلوغ -الخامسة عشرة-؟ خصوصاً وأنني أجد صعوبة في إيقاظه؟
الإجابة: الظاهر أنه يجب أن توقظيه للصلاة مع الجماعة، لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم: "مروا أبناءكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر"، فهي وإن وجدت صعوبة فإنها مأجورة على هذه التي تجدها.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى ورسائل الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله - المجلد الخامس عشر - باب صلاة الجماعة.