صفات الملائكة

السؤال: قال الله تعالى في كتابه الكريم: {الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلائِكَةِ رُسُلاً أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} (فاطر:1) فهل الملائكة أجسام أم أنها مجردة عن الجسمية؟ وقال أيضاً عز وجل: {مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ} (التحريم: 6) وأيضاً في تفسير لسورة البقرة عن الملكين هاروت وماروت وكيف أن الله سبحانه وتعالى ألقى فيهما شهوة ابن آدم. فهل يستنبط من كل ذلك أن للملائكة قلوباً؟
الإجابة: ظاهر القرآن والسنة أن الملائكة عليهم السلام أحياء ناطقون مخلوقون من نور وأن لهم قلوباً وأجنحة كل ذلك جاءت به النصوص في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.
أما ما يتعلق بهاروت وماروت فغالب ما في ذلك من أخبار بني إسرائيل ولا ينبغي لو صح ذلك أن يقال كيف ألقى الله فيهما الشهوة لأن الله تعالى على كل شيء قدير {لا يسأل عما يفعل وهم يسألون} .