حكم جلوس المرأة والتحدث مع زوج أختها بحضرة أهلها

هل يجوز للمرأة المسلمة أن تجلس وتتحدث مع زوج أختها بوجود الأهل، أم لا يجوز ذلك؟
لا حرج أن تتحدث المرأة مع الرجال مع التستر والحجاب وعدم الفتنة لا بأس، مع زوج أختها، أو أخي زوجها أو غيره من دون خلوة، بوجود الزوج أو الأم أو غيرهما من دون فتنة ولا خلوة، يعني على طريقة ليس فيها فتنة، حديث عادي ليس فيه فتنة، ولا تساهل ولا كلمات خبيثة تجر إلى الفساد، بل الحديث العادي الذي ليس فيه فتنة وليس فيه شر، لا حرج في ذلك من دون خلوة، مع زوج أختها مع أخي زوجها، بحضرة زوجها، بحضرة أمه، بحضرة أخيها، بحضرة غيرهم من دون خلوة، لكن حديث ليس فيه سفاسف، ليس فيه شر ودعوة إلى شر، حديث عادي سليم.