الملائكة الكروبيون

السؤال: جاء في كتاب أعلام السنة المنشورة في تقسيم الملائكة وذكر منهم الكروبيون، فمن هم؟ وما هو الدليل على وجودهم، وما هي أعمالهم؟
الإجابة: الملائكة خلق من خلق الله، وعبيد من عبيد الله مربوبون مُدَبَّرونَ، ذكرهم الله في كتابه وذكر بعض صفاتهم الخلقية، وذكر أصنافهم، وذكر دوام عبادتهم وطاعتهم لربهم {يسبحون الليل والنهار لا يفترون} [الأنبياء: 20]، ومن أصناف الملائكة الموكلون بكتابة أعمال العباد والموكلون بحفظهم، والموكلون بقبض الأرواح كملك الموت.

وأما الكروبيون فإنه يراد بهم الملائكة المقربون الذين هم حول العرش كما قال سبحانه وتعالى: {الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به} [غافر: 7]، ولا أعرف لهم ذكراً بهذا اللفظ إلا في حديث الصور الطويل، وهو حديث لم يثبت بطوله، لكن فيه ذكر أمور ثابتة بأدلة صحيحة، وحديث الصور ذكره الإمام ابن كثير في تفسيره عند قوله تعالى: {قوله الحق وله الملك يوم ينفخ في الصور} [الأنعام من الآية: 73]، ولكنه ذكرهم فيه عند تفسيره قوله تعالى: {هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ يَأْتِيَهُمُ اللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِنَ الْغَمَامِ وَالْمَلائِكَةُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ} [البقرة:210]، ولم يذكر فيه شيئاً عن الكروبيين، فارجع إليه، والله أعلم.