الصلاة خلف الصف

ما حكم رجل صلّى منفرداً خلف صفوف المأمومين؟ وما الذي يترتب عليه. جزاكم الله خيراً؟.
إذا صلّى الإنسان منفرداً خلف الصف ، أو امرأة خلف صف النساء منفردة وجبت الإعادة ؛ لقوله - صلى الله عليه وسلم -: (لا صلاة لمنفرد خلف الصف) . ولما رأى رجل يصلي خلف الصف وحده أمره - صلى الله عليه وسلم - أن يعيد الصلاة ، فهذا يدل على أنه من صلّى وحده خلف الصف يعيد ، لقوله - صلى الله عليه وسلم -: (لا صلاة لمنفرد خلف الصف) . لكن المرأة إذا ما كان ما معها نساء صلاتها صحيحة خلف الصف ، مستثناة ، أما إذا كان معها نساء وتركت صف النساء وصلت خلفهن وحدها فإنها كالرجل في هذا تعيد الصلاة. أما إذا كانت خلف الرجال وليس معها أحد فإنه يجزئها ذلك ؛ لأن أم سليم صلت خلف النبي - صلى الله عليه وسلم - وحدها، خلف الرجال. أما الرجل لا، إذا صلّى خلف الصفوف فإنه يقضي، لقوله - صلى الله عليه وسلم -: (لا صلاة لمنفرد خلف الصف). وفي حديث وابصة بن معبد أنه - صلى الله عليه وسلم - رأى رجلاً يصلي خلف الصف وحده فأمره أن يعيد الصلاة. جزاكم الله خيراً.