هل هذا ربا؟

السؤال: في مؤسسة صناعية يعطى العاملون جزءاً من السلعة المنتجة بمقدار معيَّن شهرياً، فصار العاملون يعطونها لشخص أو مندوب معيَّن ليبيعها ثم يرد عائدها إليهم، في بعض الأحيان تكون هناك حاجة إلى المال من بعض العاملين، فصاروا يستدينون مبلغاً معيناً بقيمة السلعة من هذا المندوب ثم يردون الدين بدفع مبلغ أكبر من غير أن يشتروا أو يستلموا السلعة!! السؤال: هل هذا ربا؟ أرجو التوضيح، جزاكم الله خيراً ونفع بكم الأمة.
الإجابة: الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

- أولاً: إعطاء العاملين جزءاً من السلعة ليبيعوها ويعود الثمن إليهم لا بأس به؛ إذا كان المعطي يملك التصرف لكونه مالكاً للسلعة أو وكيلاً عن مالكها.

- ثانياً: اقتراضهم مبلغاً من المال من المندوب ثم تسديدهم إياه بأكثر منه هو عين الربا، وقد اجتمع فيه ربا الفضل وربا النساء، وهو تعامل فاسد واقع على غير مراد الشرع، والواجب على المعطي والآخذ التوبة إلى الله تعالى والإقلاع عنها؛ لأنه صح عن النبي صلى الله عليه وسلم لعن آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه، والعلم عند الله تعالى.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكةالمشكاة الإسلامية.