صلاة النساء مع الرجال بغير حائل بينهم

السؤال: ما حكم صلاة النساء مع الرجال دون وجود حائل بينهم؟
الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فإن صلاة المرأة مع جماعة الرجال مشروعة؛ لما ثبت في السنة من أن النساء كن يشهدن الجماعة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في مسجده المبارك؛ كقول عائشة رضي الله عنها: "كان النساء يشهدن صلاة الصبح متلفعات بمروطهن ما يعرفن من الغلس"، وكما قالت أم حارثة: "ما أخذت سورة (ق) إلا من في رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأها على المنبر يوم الجمعة".

ولا يلزم أن يكون بين النساء والرجال حائل ما دامت صفوف النساء متأخرة عن الرجال متميزة عنهم، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "خير صفوف الرجال أولها وشرها آخرها، وخير صفوف النساء آخرها وشرها أولها".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكة المشكاة الإسلامية.
المفتي : عبد الحي يوسف - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : الصلاة