يكتب حُجباً فيها المحبة وسيطرة الزوجة على الزوج ...

السؤال: إمام يكتب حُجباً فيها المحبة وسيطرة الزوجة على الزوج والتفريق بينهما فهل هذا هو السحر ؟
الإجابة: الذي يكتب هذا النوع من الكتابة ، يكتب كتابة ليحبب بها الزوجين بعضهما ببعض أو يفرق بين الزوجين المتحابين هذا ساحر ، كما قال الله تعالى في السحرة الذين يعلمون وفي الذين يتعلمون منهم قال تعالى { فَيَتَعَلَّمُون مِنُهمَا مَا يُفرقُون بِهِ بَينَ المَرءِ وزَوجِهِ ومَا هُم بِضارّينَ بِهِ من أَحدٍ إِلاَّ بِإِذنِ الله } { البقرة 102 } ، وهذا ما يسمى بالصرف والعطف فهذا السحر، والسحر كفر بالله عز وجل والساحر كافر لأن الله سبحانه وتعالى ذكر في كتابه أن السحر كفر في قوله تعالى { واتَّبعُوا ما تتلُوا الشَّياطينُ عَلى مُلكِ سُليمانَ وما كَفَرَ سُليمانُ وَلَكنَّ الشَّياطينَ كَفَروا يُعَلِمُون النَّاسَ السِحَر ومَا أُنزِل عَلى المَلكينِ بِبابِل هاروتَ ومَاروتَ ومَا يُعَلّمانِ مِن أَحدٍ حتَّى يقُولا إِنَّما نَحنُ فِتنَةُُ فَلا تَكفُر فَيتَعلَّمونَ مِنهُما مَا يُفَرِقونَ بِهِ بَينَ المَرء وزَوجهِ ومَا هُم بِضارّينَ بِهِ مِن أَحدٍ إِلاَّ بإِذنِ اللهِ ويتَعَلمَّون ما يَضُرُّهُم وَلاَ ينَفَعُهُم ولَقَد عَلِمُوا لَمنِ اشتَراهُ مَا لَهُ فى الأَخِرةِ مِن خلاق وَلبِئسَ ما شَرَوا بِهِ أَنفُسَهُم لَو كانُوا يَعلَمُون} { البقرة 102 } .
الآية دلت على أن السحر كفر وأن تعلمه كفر وأن الساحر كافر في مواضع من هذه الآية الكريمة وجاء في الحديث ، أن حد الساحر ضربة بالسيف ، أي أن يقتل مرتداً عن دين الإسلام على الصحيح فمثل هذا لا يصلح أن يكون إماماً في الصلاة لأنه ليس على دين المسلمين ولا يجوز الاقتداء بكافر لا تصح الصلاة خلفه ويجب الأخذ على يده وإجراء الحكم اللازم على ولاة أمور المسلمين على هذا الساحر لئلا يضر بهم وبمجتمعهم لأن السحر إذا فشا بمجتمع فإن هذا المجتمع ينهار وتدخله الذلة وتسيطر عليه الخرافة ويسيطر عليه هؤلاء الخرافيون والعياذ بالله.