نشدان الضالة في المسجد

السؤال: دخل إنسان المسجد وكان يبحث عن أخيه الذي تاه، ويخبر المصلين بذلك، فنهره أحد المصلين وقال له: هذا حديث الضالة لا يجوز في المسجد، فما حكم ذلك؟
الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه سمع رجلاً في المسجد يقول: من دعا إلى الجمل الأحمر؟ فقال له عليه الصلاة والسلام: "لا وجدت؛ فإنما بنيت المساجد لما بنيت له" (رواه مسلم)، وقال عليه الصلاة والسلام: "من سمع رجلاً ينشد في مسجد ضالة فليقل: لا أداها الله إليك؛ فإن المساجد لم تبن لهذا" (رواه مسلم)، قال الشوكاني رحمه الله: "الضالة تطلق على الذكر والأنثى، والجمع ضوال كدابة ودواب، وهي مختصة بالحيوان، ويقال لغير الحيوان ضائع ولقيط".

وعليه فلا يجوز نشدان الضالة في المسجد سواء كانت إنساناً أو حيواناً أو متاعاً، لعموم الأدلة المانعة من ذلك، والله تعالى أعلم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكة المشكاة الإسلامية.
المفتي : عبد الحي يوسف - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : غير مصنف