حكم من طلقها زوجها وهو يحس بمرض القلب

السؤال: حكم رجل طلق زوجته وهو يحس بمرض القلب، فهل طلاقه صحيح أم لا، وهل ترثه؟
الإجابة: إنه إن كان مرضه الذي أصيب به مرضاً مخوفاً يخشى منه الموت كانسداد عرق في القلب مثلاً أو ضعف عضلة القلب، أو درجة متقدمة من الضغط بحيث يخشى عليه، فإن تلك المرأة ترثه لكن طلاقه صحيح، لكنها ترثه، ولا تحرم من ميراثه بسبب تطليقه لها في مرض موته.

أما إن كان المرض غير مخوف فطلقها فيه فمات فإنها لا ترثه لأنه طلقها وهو في صحته، فإنما ترثه إذا طلقها في مرض الموت الذي اتصل بالموت وكان سبباً للموت.

* وعلى كلٍ: فالطلاق صحيح، لكن العبرة فقط بميراثها منه هل ترثه أم لا؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ حفظه الله.