ترك الصلاة سنتين ثم عاد كيف يعوض ما فاته

ما حكم تارك الصلاة لمدة سنتين ثم العودة إلى الصلاة دون انقطاع، وكيف يعوض هاتين السنتين التي لم يصليهما؟
إذا ترك المسلم الصلاة سنة أو أكثر أو أقل ثم تاب الله عليه فإن التوبة تجب ما قبلها، وليس عليه أن يعيد ما ترك بل عليه التوبة إلى الله، والصدق في ذلك بالندم على ما مضى من عمله, والعزم ألا يعود, ثم الاستكثار من العمل الصالح من ذكر الله واستغفاره, والتطوع بالصلوات وغيرها من الصدقات, والصيام ونحو ذلك، يكفي هذا؛ لأن الله قال- جل وعلا-في كتابه العظيم لما ذكر المشرك, وقاتل النفس بغير حق, والزاني قال بعد ذلك: إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ(الفرقان:70) وقال- سبحانه-: وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى (طـه:82)، وقال النبي- صلى الله عليه وسلم-: (التوبة تجب ما قبلها)، وقال: (التائب من الذنب كمن لا ذنب له)، فالذي ترك الصلاة ثم هداه الله ورجع إلى دينه وإلى إسلامه فإن توبته صحيحة إذا كان صادقاً, نادماً, عازماً ألا يعود في ذلك فإن توبته صحيحة، والله-سبحانه وتعالى-يمحو بها ذنبه ويغفر له وليس عليه أن يقضي تلك الصلوات هذا هو الصواب من أقوال أهل العلم.