ترديد كلمة: "صلوا" أو "الصلاة" قبل الأذان

السؤال: لوحظ أن بعض المؤذنين حين أذان الفجر ينادون في المنارة وقبل البدء في الأذان بترديد صوتين أو ثلاثة أصوات: "صلوا" أو "الصلاة" ثم يشرع في الأذان، فهل يقرون على ذلك أم ينكر عليهم؟
الإجابة: لا يخفى أن الدين مبني على الاتباع والاقتداء لا على الابتداع والإحداث، يؤيد ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد"، وفي رواية: "من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد"، وقوله صلى الله عليه وسلم: "إياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة"، كما لا يخفى أن الأذان المشروع سبع عشرة كلمة لصلاة الفجر وخمس عشرة كلمة للصلوات الأخرى. فإذا زيد على ما ثبت مشروعيته سواء كانت الزيادة قبل البدء به أو بعد الانتهاء منه اعتبرت هذه الزيادة بدعة يتعين إنكارها والإنكار على من يأتي بها مع أن في الأذان ما هو أبلغ من هذه الكلمات وأقوى تأثيراً وإيقاظاً وذلك قول المؤذن: "حي على الصلاة" مرتين، و "حي على الفلاح" مرتين بعد التذكير بجلال الله ومقامه.
وعليه فينبغي الإنكار على المؤذنين المذكورين ما يقولونه وهم في المنارة من الزيارة على الأذان قبل البدء بقول: "صلوا"، "الصلاة" أو نحو ذلك؛ حمايةً لجناب المشروع مما ليس مشروعاً من البدع والمحدثات.
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى اللجنة الدائمة بالسعودية - المجلد الخامس والعشرون (العقيدة).
المفتي : اللجنة الدائمة - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : البدعة