حكم الجمع في المطر

سؤالي عن حكم جمع الصلوات جمع تقديم في المطر, وما الضابط في ذلك؟
إذا كان المطر يشق على الناس، والطرق فيها طين، دحض فإنه يجمع، جمع تقديم المغرب والعشاء، وهكذا الظهر والعصر على الصحيح، لو كانت الطرقات فيها مضرة على المصلين من شدة المطر فإنه يجمع أيضاً، على الصحيح، جمع تقديم، لأن الله -جل وعلا- قال: وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ[الحج: 78]، وقد ثبت عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه كان يجمع في الحضر من غير خوف ولا مطر ولا سفر ثم ترك ذلك -عليه الصلاة والسلام- فصار الجمع إنما هو للعذر وجمع الصحابة العذر -رضي الله عنهم وأرضاهم- سواء المطر، والدحض يعني الزلق.