سؤال عن حديث المسيء صلاته وحديث أبي هريرة

السؤال: سؤال عن حديث المسيء صلاته وحديث أبي هريرة وقد وقع اختلاف في رواية رفاعة، فهل هذا الاختلاف يعد اضطراباً أو شذوذاً أم لا؟
الإجابة: لا، لا يعد هذا الإختلاف اضطراباً ولا شذوذا، فإن الاضطراب الخفيف الذي لا يعتبر علة هو ما كان له طريق في الصحيحين أو أحدهما، فهذه الطريق قاضية على ما سواها من الطرق.

فكل حديث وقع فيه اضطراب وكان له رواية في الصحيحين فرواية الصحيحين قاضية على الاضطراب في غير الصحيحين ولذلك فإن أهل الحديث إذا ذكروا العلة في شروط الصحيح يشترطون أن تكون قادحة كما قال العراقي: "أو علة قادحة فتوذي"، أما العلة غير القادحة فإنها لا تُضعِّف الحديث، وبالأخص هذا الحديث المتفق عليه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.