تكفير الشيعة

السؤال: هل يقال للشيعة كلهم كفار؟ أم أن في المسألة تفصيل؟
الإجابة: في المسألة تفصيل: الشيعة طبقات، كما ذكر أصحاب الفرق: أن الشيعة أكثر من إثنين وعشرين فرقة، وكل فرقة تتفرع إلى فرق، منهم المبتدع، ومنهم الكافر على حسب المعتقد، فالغلاة منهم الذين يدعون أن الله حلّ في عليّ هؤلاء كفار بإجماع أهل العلم، حلولية يقولون: إن الله حلّ في عليّ هذه طائفة كافرة بالإجماع.

والطائفة الثانية المخطئة الذي خطئوا جبريل وقالوا: إن جبريل أرسله الله إلى عليّ فأوصلها إلى محمد وقالوا: خان الأمين يعني: جبريل، وصدها عن حيدرة، لقب علي حيدرة لقب لعليّ، يعني: خان الأمين، وصد الرسالة عن حيدرة إلى محمد هؤلاء كفار بإجماع المسلمين.

وكذلك أيضا الرافضة الذين يعبدون أهل البيت ويتوسلون بهم: علي والحسن والحسين ثم زين العابدين ثم الباقر ثم الصادق إلخ... إلى المهدي المنتظر هذا شرك من توسل بعبد من دون الله، وكذلك أيضاً يكفرون الصحابة ويفسقونهم، وهذا تكذيب لله، لأن الله زكاهم وعدلهم ومن كفرهم فقد كفر.

وكذلك من الكفريات ذكر بعضهم أنهم يزعمون أن القرآن غير محفوظ وأنه ما بقي إلا الثلث، وهذا تكذيب لله في قوله: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} [سورة الحجر: آية 9]. هذه كفرية.

أما من عداهم من الفرق التي لا تعتقد اعتقادا كفريا كالزيدية وغيرهم، فهؤلاء لا يكفرون، فعلى هذا الشيعة طبقات، منهم المبتدع ومنهم الكافر على حسب المعتقد. نعم.

والشيعة كلمة الشيعة: اسم يشمل الفرق كلها، والرافضة طائفة منهم وهم يسمون الإمامية الاثنا عشرية، لأنهم يقومون اثنا عشر، سموا رافضة، لأنهم رفضوا زيد بن علي بن الحسين حينما سألوه عن أبي بكر وعمر فقال: هما وزيرا جدي رسول الله، فرفضوه، فقيل لهم: سمُّوا بذلك، قال: رفضتموني. رفضتموني، وسمي الرافض، وكان قبل ذلك يسمون الخشبية، لأنهم لا يقاتلون إلا بالخشب، يزعمون أنه ما قتال بالسيف حتى يخرج المهدي وينادي مناد من السماء اتبعوه فيأتي القتال بالسيف نعم.