حكم تغيير ما يشاهد من المناكر مع كثرتها

السؤال: هل على الإنسان أن يغير ما شاهد من مناكر مع كثرتها؟ وهل ذلك واجب عليه أم لا؟
الإجابة: إن النبي صلى الله عليه وسلم قال فيما أخرج مسلم في الصحيح من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه: "من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه"، وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث أن بعض الناس لا يستطيعون ذلك التغيير، فإذا كان الإنسان يستطيع التغيير بأن كان المنكر في بيته صادراً من زوجته أو من ولده أو من بنته فهذا المنكر تحت يده وهو يستطيع تغيير بيده فيجب عليه تغييره، ومثل ذلك ما إذا كان سيداً مطاعاً في قومه وكان المنكر في عشيرته يستطيع تغييره فهو واجب عليه بيده لأنه يستطيع، ومثل ذلك ما إذا كان ذا سلطان وتحت يده من السلطة ما يستطيع به تغيير المنكر فيجب عليه أن يغيره بيده فإن لم يفعل فهو شريك في الإثم لمقترفه.

وإذا كان عاجزاً عن ذلك فعليه أن يغيره بلسانه، فإن كان عاجزاً عن تغييره بلسانه بأن خاف على نفسه الأذى الشديد كالضرب والسجن ونحو ذلك فيمكن أن يغيره بقلبه وأن يكرهه به، ولابد أن يوجد من يغيره من المسلمين، لأن مثل هذا النوع إذا فشا حلّت العقوبة عليهم أجمعين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ حفظه الله.