هل يجوز لبس خاتم الدبلة، وهل يجوز لبس خاتم الحديد؟

السؤال: هل يجوز لبس خاتم الدبلة، وهل يجوز لبس خاتم الحديد؟
الإجابة: الدبلة عادة كنسية، أما الخاتم فسنة نبوية، وأما لبس خاتم الحديد فلا يجوز لأنه ثبت أنه حلية أهل النار.

أما قوله صلى الله عليه وسلم: "التمس ولو خاتماً من حديد"، فنقول: أنه لا يجوز للمفتي أن يفتي بناء على نص ويدع النصوص الأخرى، فالعلماء يقولون: لبس خاتم الحديد مكروه أو حرام للحديث الوارد في مسند أحمد عن خاتم الحديد أنه حلية أهل النار، ولما ثبت عن ابن سعد في (الطبقات) أن عمر ضرب يد رجل لأنه يلبس خاتم ذهب، فقال رجل بجانبه: يا أمير المؤمنين، انظر! أما أنا فخاتمي من حديد، فقال له عمر: ذلك شر، إنه حلية أهل النار، فخاتم الحديد عند عمر شر من الذهب، فحديث: "التمس ولو خاتماً من حديد"، يستفاد منه: أن المهر لا بد أن يكون ممولاً، وهذا مذهب جماهير أهل العلم، وإلا فالنبي صلى الله عليه وسلم يعلم أن هذا الرجل يحفظ الفاتحة وغيرها، فقوله: "التمس ولو خاتماً من حديد"، أي التمس شيئاً ذا قيمة ولو كانت قيمته يسيرة جداً ولو كان هذا الشيء خاتماً من حديد، واقتناء خاتم الحديد جائز ولا يلزم منه جواز اللبس، فكما أنه يجوز للرجل أن يقتني الذهب ويقدمه مهراً ولا يجوز له أن يلبسه فكذلك خاتم الحديد.