الفرق بين سجودنا إلى الكعبة وسجودهم لأصنامهم

السؤال: نحن كمسلمين لا نعبد الكعبة وإنما نتوجه إليها في صلاتنا كقبلة موحدة للعموم، وشخص هندوسي يقول إن الأصنام التي يعبدونها إنما هي للاتجاه والتركيز، فأين هو الفرق بيننا وبينهم؟
الإجابة: الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
الفرق هو أننا -نحن المسلمين- لا نعبد الكعبة حين نتوجه إليها، إنما نعبد الله وحده، واتخاذها قبلة إنما هو طاعة لله تعالى حين أمرنا بذلك، فنحن نعبد الله بذلك ونطيعه، كما أمر الله تعالى إبليس بالسجود لآدم، طاعة لله لا عبادة لآدم، لكنه عصى فغوى، وزعم القائل بأن الأصنام يعبدونها للتركيز والاتجاه غير مسلَّم به؛ فإن التوجه إليها عندهم تعبداً لا لمجرد أنها قبلة، بل هم يقدسونها، ونحن لا نقدس الكعبة لكن نحترمها؛ لأنها من شعائر الله.

والخلاصة أن الفرق أن توجهنا للكعبة إنما هو طاعة لله وعبادة له سبحانه لا للكعبة، بخلاف التوجه للأصنام والمعبودات، فهو بخلاف أمر الله، والله أعلم.

المصدر: موقع الشيخ ناصر بن عبد الكريم العقل