الأفضل ترتيب قراءة السور في الصلاة

كنت أؤم المصلين في صلاة المغرب، وفي الركعة الأولى قرأت الفاتحة وسورة الماعون، وفي الركعة الثانية قرأت الفاتحة وسورة الضحى، وبعد الانتهاء من الصلاة قال لي أحد المصلين: لا تقدم سورة الماعون على الضحى، علماً بأنني في وقت الصلاة وليس في وقت قراءة قرآن؟
الأفضل مثلما قال لك أخوك، أن ترتب القراءة مثلما في المصحف، تقرأ الضحى أول ثم الماعون في الثانية، لا تعكس لكن لا حرج، فعلك لا حرج فيه إن شاء الله، إن قرأت الماعون ثم قرأت الضحى لا حرج، لكن تركت الأفضل والأولى، لأن الصحابة رتبوا القرآن كما نزل في العرضة الأخيرة على النبي -عليه الصلاة والسلام-، فاقرأ القرآن أنت وغيرك كما في المصحف، تبدأ من الفاتحة ثم البقرة ثم آل عمران ثم النساء ثم المائدة وهكذا إلى آخره، ولا تعكس، فإذا قرأت الماعون فاقرأ بعدها إنا أعطيناك الكوثر، أو غيرها، وما بعدها، ولا تقرأ اللي قبلها، سورة قريش، أو (ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل)، أو الهمزة، أو الضحى لا، هذا الأفضل، هذا الأفضل، ولكن لا حرج والحمد لله.