تحريم رفع القبور

عندنا الأرض ترابية، فنقوم بحفرها لتسوية القبور، ونبنيها بطوب محروق، ما رأيكم سماحة الشيخ عبد العزيز؟
الواجب أن تحفروا فقط، أما البناء لا تبنوا شيء، الرسول- صلى الله عليه وسلم – نهى أن يجصص القبر وأن يوقد عليه وأن يبنى عليه، ولكن تحفرون حفراً إلى نصف القامة مثلاً، ثم يجعل فيها لحد، ثم يدفن الميت يجعل في اللحد ويصب عليه اللبن، ثم يهال عليه التراب ويرفع عن الأرض قدر شبرٍ من الطين حتى يعرف أنه قبر، ويجعل عليه نصائب في أطرافه لحفظ ترابه، أما أنه يبنى عليه شيء لا يبنى عليه شيء، إنما يجعل التراب فوقه إذا نصب عليه اللبن ينصب عليه اللبن نصباً، ويسدن ما بين اللبن بالطين وقشر اللبن، ثم يهال عليه التراب ويرفع قدر شبر التراب؛ تراب القبر حتى يعرف أنه قبر، أما أنه يبنى عليه شيء من داخل أو من خارج لا يجوز، الرسول عن تجصيص القبور ونهى القعود عليها، ونهى من البناء عليها عليه الصلاة والسلام.